متى يجب إنشاء قاعدة بيانات؟

العلاقة بين البرمجة و قواعد البيانات من العلاقات التي كانت و ستظل من أقوى العلاقات بين المكونات البرمجية، بلا شك توجد بعض البرامج التي لا تحتاج لقواعد بيانات، و لكن إذا كنت تتساءل متى يجب أن أنشئ قاعدة بيانات فأنصحك بالإستمرار في القراءة.

تأملك في ماهية الشيء ربما يعطيك بعضاً من دواعي إستخدامه،فقاعدة البيانات هي مجموعة من البيانات المنظمة بطرق محددة، هذه الطرق تسهل الوصول إلى هذه البيانات، أي أن سرعة وصولك لمعلومة معينة يكون أسهل و أسرع. حيثُ البيانات مرتبة و منظمة بطريقة تسهل الوصول إليها. كما أن إدارة البيانات تكون سهلة و مُيسرة و ذلك نسبة للترتيب الذي إتخذته البيانات و النظام المُحدد سلفاً لتسهيل هذا العمل. كما لا يخفى عليك أن هذا يعني أن  حوجتك لتعديل أي معلومة يجب أن يكون أسهل و أسرع. و هذا هو ما توفره قاعدة البيانات.

إنشاء قاعدة بيانات

هكذا فإن قاعدة البيانات توفر سهولة و كفاءة الوصول و التعديل و الإدارة الفعالة للبيانات المخزنة، هذه هي الأشياء التي توفرها لك قاعدة البيانات بصورة أساسية، هذه الأمور تكون ذات فعالية عالية مهما زادت كمية البيانات التي تقوم بتخزينها حتى و إن وصلت إلى عدة جيجات GBs.

لذا تجد دوماً أن العلاقة بين لغات البرمجة و قواعد البيانات هي لغة واجهة و خلفية، تؤدي لغات البرمجة الدور الأساسي من عمليات حسابية و منطقية و تعاملات، ثم تُخزن ما يتطلب التخزين في قواعد البيانات، و لكن لا تجهل أن قواعد البيانات لها قابلية لإجراء بعض العمليات الحسابية و المنطقية و لكنها محدودة ليست كالمتوفرة في لغات البرمجة، كما أن لغات البرمجة تؤدي دور تصميم واجهات البرامج و غيرها من الأدوار و لكن يبقى دور قواعد البيانات محصوراً بصورة أساسية في تخزين البيانات و بعض الإجراءات التي تخدم توفر البيانات و سهولة الوصول إليها و تنظيمها و إدارتها.

بناءً على هذه المعلومات إذا تساءلت متى يجب أن أنشئ قاعدة بيانات، فإن الرد المنطقي هو عند حاجتك لنظام إدارة قواعد البيانات. لتعبير هذه الجملة يجب أن أنبهك إلى نقطتان

  1. من الممكن للغات البرمجة أن تخزن البيانات، و دوماً هي تقوم بعملية تخزين للبيانات إبتداء من تشغيل البرنامج و حتى إنهاءه، عملية التخزين هذه تتم في الذاكرة العشوائية للحاسب، و تنتهي عملية التخزين بإغلاق البرنامج الذي قام بحجز هذه البيانات، ما يعني أن عملية حجز البيانات هذه مؤقتة فقط.
  2. النظامُ الذي تتبعهُ قواعد البيانات هو تخزين البيانات في أقراص صلبة، ما يعني أن تخزين البيانات هو تخزين دائم، ينتهيبمحو البيانات من على الأقراص الصلبة، أي أنه تخزين طويل المدة.

لذا فإذا وجدت أن متطلبات البرنامج الذي ترغب في تطويره أو برمجته بحاجة إلى بيانات يجب أن تسترجعها أو تُظهرها أو تتعامل معها في اللحظة التالية لتشغيل البرنامج، فأنت بحاجة إلى إستخدام نظام لقواعد البيانات.

أمثلة لبرامج لا تحتاج قواعد بيانات

  • آلة حاسبة.
  • برنامج تشغيل الكاميرا.
  • برنامج لنسخ الملفات.
  • برنامج لحساب حجم البيانات بالقرص الصلب.

أمثلة لبرامج تتطلب إنشاء قاعدة بيانات

  • نظام تسجيل الطلاب.
  • نظام محاسبي لشركة مالية.
  • برنامج يتطلب إدخال إسم المستخدم و كلمة المرور.
  • برنامج يتطلب تسجيل الدخول بالبصمة.

توجد أنظمة كثيرة و مختلفة لإدارة قواعد البيانات، هذه الأنظمة تنتجها شركات مختلفة و بمعايير متعددة أيضاً، لذا فعند تخطيطك لإنشاء أي برنامج أو نظام، و كانت من متطلباته إستخدام قاعدة البيانات، فيجب أن تُفكر و تحسب أيضاً أي نوع من قواعد البيانات ستسخدم و أي نوع من أنظمة إدارة قواعد البيانات ستحتاج. فقد تحتاج إلى ملف نصي عادي لتخزين كلمة واحدة، و ربما تحتاج إلى إستخدام قاعدة بيانات مثل mysql من شركة Oracle، فهذا يعتمد على فهمك لأنواع قواعد البيانات و أنظمة إدارتها.

أتمنى أن أكون قد أجبت على تساؤلاتك فيما يختص بهذا الموضوع، شكراً لك على قضاء وقتك بين صفحات مدونة علوم.

اظهر المزيد

مصطفى الطيب

صديقٌ لنُظمِ المعلُومات و عُلومِ الحَاسِب و مُختصٌ بهما، مُحبٌ للعِلمِ و نَشرِه. أُشاركُ معارفي و تَجاربي و خِبراتي في تَدويناتٍ و دوراتٍ من خلال مُدونةِ عُلوم.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى