إدارة المشاريعتحليل النظم

النظرة الشاملة لتحليل النُّظُم و الأعمال

تحليل النظم من أهم المجالات و أكثرها نمواً فيما يتعلق بمجالات العمل في الحاسب الآلي، و تكمن أهمية التحليل في أن مخرجاته تمثّل أساس العمل لكل المراحل التالية، و لذا فإن جودة مخرجاته تؤثر على جودة العمل بالكامل و كذلك فإن الخطأ به مؤثر لدرجة كبيرة جداً لأن كل ما سيُبنى عليه يُعتبر خاطئاً.

التحليل :

تحليل النظملمعرفة ما هو التحليل و لماذا تقوم بالتحليل سأمهد لك الطريق بمعرفة مفاهيم التحليل بصورة عامة :
يُعرَف التحليل بأنهُ تعريف وتحديد مشكلة معينه ثم فصل هذه المشكلة عن أسبابها للوصول إلى الحلول المقترحة لمعالجتها ومنع أسباب حدوثها، و هذا داعٍ من دواعي وجود تحليل النظم.
كما يُعرف التحليل أيضاً بأنهُ فصل وتجزئه وتصنيف المشكلة ( الشيء المراد تحليله ) ثم إيجاد العلاقات التبادلية بين أجزاءها والعلاقات التبادلية بينها وبين البيئة المحيطة بها ودراسة هذه العلاقات لإيجاد إطار عام لها. لاحظ تسهيل التحليل للمشاكل و تبسيطها.
و بمعانٍ أُخرى، فالتحليل هو عملية تقسيم الكيان الواحد إلى مجموعة أجزاء صغيره (مكونات) ودراسة كل جزء على حده وإعاده ربطهم معاً.

تحليل الأعمال / النظم :

بعد أن وضّحت لك معنى التحليل العام، فلنتجه إلى مفاهيمنا الخاصة و لنتعرف على معنى تحليل الأعمال أو النظم، إن تعريف إحتياجات (متطلبات) العمل و وضع حلول مقترحة للوصول إلى هذه الاحتياجات و تحديد التغيرات المطلوبة للوصول لهذه الحلول يُعرف بتحليل النظم/ الأعمال.
لتعريف متطلبات العمل يجب أن تعلم أنها تنقسم إلى نوعين :

  • إحتياجات لحل مشكله موجوده بالفعل في العمل مثل حل مشكلة التعليم. فالتعليم موجود و لهُ مشاكل موجودة تتطلب أن ندرسها و نفهمها و نبحث عنها.
  • إحتياجات خاصه بإقتراح جديد، مثل إقتراح بناء مستشفيات طوارئ على الطرق السريعة، فمالم تُبنى تلك المستشفيات فلا وجود للمشاكل التي نرغب بحلها.

عُد لمفهوم تحليل النظم،هذه الجزئية من الحديث تعنى بالحلول المقترحة، فقد تكون الحلول المقترحة عباره عن إستخدام برنامج جديد أو تطوير البرنامج المستخدم حالياً، أو تعديل في طرق بعض العمليات التي يدار بها العمل، أو تغير في الهيكل الوظيفي داخل مؤسسه العمل، أو وضع خطه استراتيجية جديده وقد تكون أي طريقه اخرى تؤدي ما هو مطلوب لحل المشكلة. فهي تعتمد على عوامل و معايير كثيرة لا يمكن أن يكون لها حل واحد.
ويسمى من يقوم بهذه الوظيفة محلل الاعمال [Business Analyst] [BA].
وفى حالة تطوير او اقتراح برنامج جديد يسمى محلل نظم [IT System Analyst].

الهدف من تحليل النظم:

  • تحليل الأعمالتقليل الوقت والمجهود والمال المبذول خلال المشروع، التخطيط و التحليل قبل بداية المشروع لهُ عائد جيد في إختصار الزمن و تقليل المشاكل التي قد تؤدي إلى فشل المشروع.
  • إقتراح أفضل الحلول الممكنة للوصول لاحتياجات العمل، فلمحلل النظم أو الأعمال خبرة محددة في هذا المجال تؤهلهُ إلى تقديم إقتراحات فعالة و مناسبة بناء على خبرات سابقة و تخصص دقيق.
  • تحقيق المطلوب خلال الوقت المحدد للمشروع، عند تحليل النظم تعرف بصورة تقريبية إلى درجة كبيرة كيفية سير المشروع و ماذا بالإمكان إنجازه و ما هو خارج مدى التنفيذ، فيكون سير العمل بصورة كبيرة متوافقاً مع ما تم تحليله.
  • تحقيق النتائج بأعلى كفائه ممكنه، وجود محلل النظم أو الأعمال في فريق عمل التطوير من العوامل الأساسية لرفع كفاءة المنتج إلى درجات عُليا.
  • تحديد و توثيق المتطلبات بصوره صحيحه، من أهم العناصر التي كثيراً ما تُتجاهل في الحياة العملية أو تحظى بإهتمام أقل هي توثيق المطلبات تفصيلياً و بصورة صحيحة، الإتباع الصحيح لتحليل النظم يوفر هذه المتطلبات ليتم إستخدامها قبل و أثناء و حتى بعد إنتهاء تطوير المنتج.

مراحل التحليل :

يمر التحليل بثلاث مراحل أساسيه كما يلي:

  •  تجميع الاحتياجات : يقوم محلل النظم بتجميع إحتياجات ومتطلبات العمل وتجميع أكبر كم ممكن من المعلومات المرتبطة بهذه الاحتياجات والمتطلبات.
  • تحليل وتنظيم البيانات :  يقوم محلل النظم بالتفكير فيما توصل إليه من معلومات بطريقه منطقيه ومنظمه باستخدام العديد من تقنيات تحليل النظم لمعرفه المشكلة و أسبابها و التفكير في الحلول المقترحة لها.
  • عرض نتائج التحليل  : يقوم محلل النظم بتنظيم وصياغة ما توصل إليه خلال المرحلتين السابقتين بطريقه مفهومه وعرض النتائج على الاشخاص الذين يعنيهم الأمر ثم عرضها على فريق العمل.

شملتُ لك المفاهيم الأساسية في تحليل الأعمال برؤية واسعة و تحليل عام و ليس تفصيلاً و تدقيقاً، إذا كنت من محبي تحليل النظم و الأعمال أو عاملاً به تابع تدوينات تحليل النظم و الأعمال على مدونة علوم، و ضع تساؤلاتك و تعليقاتك و خبراتك بالتعليقات أدناه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *