الرئيسية / برمجة / هل تعلم لغات البرمجة صعب؟ قبل ذلك يجب أن تتعلم التفكير كمبرمج

هل تعلم لغات البرمجة صعب؟ قبل ذلك يجب أن تتعلم التفكير كمبرمج

هل ترغب بتعلم البرمجة لصنع البرامج؟ ما الذي يوقفك عن تعلم البرمجة؟

لن أقول أنه أكثر الأسباب إنتشاراً و هو الخوف من أن يكون تعلم لغة البرمجة صعباً.

طبيعة الإنسان تتضمن خوفاً فطرياً من المجهول و الغريب، و لغات البرمجة مجهولة لمن يرغب بتعلمها لذا تجد أن هناك نوعاً من الخوف من تعلم لغات البرمجة.

ليس هذا فقط، بل أن الإستماع إلى بعض التجارب التي تعكس معاناة من حاول تعلم لغة البرمجة ربما بطريقة خطأ أو كانت الشكوى جزءاً من شخصيته يعطي انطباعاً بأن تعلم لغات البرمجة صعبٌ.

كما أن الإعلام لهُ يدٌ في نشر الخوف من تعلم لغة البرمجة و إن لم يكن عن قصد.

فما يُنشر عن المبرمجين عادةً هو أنه شخص يستطيع الكتابة على لوحة المفاتيح بسرعة عالية بينما ينظر في الشاشة ذات اللون الأسود و الأخضر ليحل أعقد المشاكل خلال ثوان فقط.

وهذا بلا شك أبعد ما يكون عن الحقيقة!

هل ترغب بتعلم البرمجة و تخاف أن يكون تعلمها صعباً؟ لديك رهبةٌ من لغات البرمجة لأنها مجهولة؟

في هذه التدوينة سأحاول أن أنقلك من حالة “لا أعرف” و “أخاف” إلى حالة “أعرف” و “أستطيع”.

ما هي البرمجة

إن تعريف البرمجة كما هو شائع، توجيه الأوامر للحاسب لينفذ مهام محددة، و هو ما ذُكر أيضاً في موقع ويكيبيديا.

ما هي لغة البرمجة

فالبرمجة لا تخرج عن كونها لغة من لغات هذا العالم و ان كان الطرف الآخر ليس آدمياً.

إذا أردت أن تشعر بقليل من الارتياح ففكر فيها بأنك ترغب بتعلم لغة أخرى إضافة إلى لغتك العربية.

ما تفعلُه لغة البرمجة هو أنها توفر لك القدرة على التحكم في امكانات الحواسب المهولة مثل قدرتها في المعالجة و التخزين و التحكم في الأجهزة الطرفية المختلفة من طابعات أوراق و طابعات ثلاثية الأبعاد و أنظمة المراقبة و إدارة المصانع و غيرها.

في معيار سهولة فهم لغات البرمجة توجد ثلاث مستويات من حيث قربها من لغات البشر.

  1. لغة الآلة: و هذه أبعد ما تكون من لغات البشر.
  2. لغات منخفضة المستوى: متوسطة العلاقة بلغات البشر.
  3. لغات عالية المستوى: لغات قريبة من لغات البشر.

إنتاج نظم المعلومات و التطبيقات الآن يعتمد بصورة كبيرة على اللغات عالية المستوى و هي الأقرب للغات البشر و الأسهل في الفهم.

فعند بداية تعلمك لإحدى لغات البرمجة عالية المستوى ستجد أن لغتها أقرب ما تكون إلى اللغة الإنجليزية

مثال

إذا كانت 5 أكبر من 4

فيما عدا ذلك

اطبع

if(5>4)

else

print

فإذا استصحبت معك أن لغة البرمجة عبارة عن لغة لها كلماتها و طريقة تركيب جمل و اختصارات و ما إلى ذلك فستجد أن الأمر مختلف تماماً.

بدلاً من تخيل أن تعلم البرمجة هو عبارة عن تعلم أمور معقدة، فكر فيه فقط بأنه تعلم لغة أخرى.

بنهاية تعلمك لهذه اللغة تستطيع أن تأمر الحاسب أن ينفذ ما ترغب أنت بتنفيذه. و بهذا تستطيع أن تكتب الشفرات البرمجية.

إن كنت لا تعلم، فالشفرات البرمجية هي أسطر لغة البرمجة التي تكتبها حتى ينفذ الحاسب ما أمرته به.

تعلّم البرمجة ولا تتعلم كتابة الشفرات فقط

حياة المبرمج و المؤلف متشابهتان إلى حد بعيد.

فالمؤلف يفكر في قصة ثم يصيغها كأفضل ما يكون ليكتبها بعد ذلك في كتابه، و المبرمج يفكر في حل لمشكلة ثم يحاول إيجاد أفضل حل ثم يكتب الشفرة البرمجية للحل.

شفرة برمجية بلغة الجافا
شفرة برمجية بلغة الجافا

دعنا نتخيل:

تخيل أن المبرمج لا يجلس على الحاسب، بل يجلس شخصٌ آخر يُسمى كاتب الشفرات، هو من يكتب عن المبرمج الشفرات البرمجية.

فكر في هذا الأمر مثلما بإمكان المؤلف أن يمتلك كاتباً يكتب عنه الرواية.

هل من الممكن أن نسمي كاتب الشفرات البرمجية مُبرمجاً؟!

الإجابة المباشرة، نعم، فما دام هذا الشخص يستطيعُ أن يأمر الحاسب بأن ينفذ أوامراً (يبرمج الحاسب) فيجب أن نسميه مبرمجاً.

ولكن بالنظر إلى حقيقة عمل المبرمج، فالمبرمج في واقع الأمر ليس كاتباً للشفرات، بل هو شخصُ يستطيع حل المشاكل بأفضل طريقة ثم يحولها إلى شفرات.

هنا يوجد الفرق بين المبرمج المحترف و المبرمج العادي، فالمبرمج المحترف يستخدم طرق حل مشاكل معيارية مثل الخوارزميات و أخرى ابداعية لحل المشاكل التي تواجهه.

لذلك يجب على المبرمج أن يكون مطلعاً أيضاً على مفاهيم الخوارزميات و هياكل البيانات و ما إلى ذلك من أساسيات البرمجة حتى يُصبح مبرمجاً مُحترفاً.

الوقتُ اللازم لتعلم أساسيات لغة البرمجة

“كم هو الوقت الكافي لتعلم لغة البرمجة؟” من المخاوف التي تُوضع في الاعتبار ايضاً عند الرغبة في تعلم لغة البرمجة.

من ناحية منطقية فالاهتمام بالوقت الكافي منطقي جداً.

منطقيّ لحساب إمكانية التعلم و توفر الوقت، لا أكثر.

ولكن حتى تضح لك الصورة، فالأمر ليس معيارياً بتاتا، ففي إحدى التدوينات عن تعلم لغة البرمجة سألت مُبرمجين يستخدمان لغتا برمجة مختلفتان و كانت إجابتهما مختلفة.

أحدهما ذكر أن أسبوع يكفي لتعلم الأساسيات، بعد ذلك يستطيع المبتدئ الإنتقال إلى محاولة كتابة برنامج كامل.

بينما الآخر ذكر أن المبرمج المبتدئ يحتاج إلى 3 أشهر للتعلم إذا أمضى 4 ساعات يومياً.

هل تعلم لغات البرمجة صعب مع الوقت؟

في رأيي أن الوقت اللازم لتعلم لغة البرمجة يعتمد على هدفك من تعلم لغة البرمجة.

كيف ذلك:

تعلم لغة البرمجة يُصب دوماً في أحد القالبين: تعلم من أجل العلم، و تعلم من أجل إنشاء برنامج.

إذا كان التعلم من أجل العلم، فهنا ربما يأخذ تعلم الأساسيات وقتاً أطول من أجل الإتقان، أما إذا كان تعلماً من أجل إنتاج برنامج، ففي هذه الحالة سيكون تعلمك إنتقائياً و يحتاجُ وقتاً أقل.

في كُل الأحوال في تعلم البرمجة لا بُد من إستصحاب التجربة، فأثناء التجربة ستتضح لك أمور لم و لن تجدها في الكُتب.

الخلاصة

تعلم البرمجة يحتاجُ إلى وقتٍ و مجهود، ولكنه ليس صعباً بتاتاً.

أغلبُ لغات البرمجة المُستخدمة في إنتاج البرامج هي لغات قريبة من لغات البشر و يسهل فهمها و التعامل معها، كما يستطيع حتى الأطفال تعلم لغات البرمجة فما بالك بالكبار.

فقد أدخلت أساسيات لغات البرمجة إلى المرحلة الإبتدائية كمادة دراسية في بعض الدول، فإن كانَ طفلٌ بعمر 10 سنوات يستطيعُ تطوير برنامج، فبكل تأكيد يستطيعُ الكبار ذلك.

عن مصطفى الطيب

صديقٌ لنُظمِ المعلُومات و عُلومِ الحَاسِب و مُختصٌ بهما، مُحبٌ للعِلمِ و نَشرِه. أُشاركُ معارفي و تَجاربي و خِبراتي في تَدويناتٍ و دوراتٍ من خلال مُدونةِ عُلوم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *