برمجة

#ساعة_البرمجة: تعليم لغات البرمجة للأطفال ❤ يبدأ من هنا #hourofcode

إنّ البرمجة كعلم لا يَختلف عن الأحياء و الكيمياء و الرياضيات في هذا الزمان.

يدرسُ الأطفال في مراحلهم الدراسية الأولى العديد من العلوم المخُتلفة و التي قد يَتعجّبُ منها بعضهم و يتساءل لماذا يَدرُس الأطفال هذه العلوم مع صِغر سنهم.

الهدفُ من تدريس الأطفال هذه العلوم المختلفة هو إعدادهم لفهم الحياة و فهم البيئة المُحيطة بهم.

فعندما يدرس الطفل الفيزياء فسيعلم أنه عندما يقود السيارة فإن هناك سرعة محددة يجب ألّا يتعداها عند الإنعطاف وذلك وفقاً لقانون الطرد المركزي.

ومن يدرس الأحياء يعلم أن شعيرات جسمه عندما تنتصب عند القشعريرة في الشتاء فإن ذلك ليس نوعاً من مرور الجن على جسده و إنما يحاول جسمه حبس الهواء للمحافظة على الحرارة داخل جسده.

بلا شك هذه العلوم تحول الطفل من إنسان يتلقى الخرافات و الأساطير و يصدقها إلى إنسان يستطيع فهم طبيعة الأشياء و التعامل معها بطريقة صحيحة.

ليس هذا فقط، بل يكُون فاعلاً في المجتمع بتوفير الحلول للمشاكل و تحسين ما يحتاج إلى تحسين.

كيف يؤثر تعلُّم البرمجة على طفلٍ لا هم لهُ سوى اللّعب؟!

عندما يدرسُ الطفل العلوم الأساسية من رياضيات و جغرافيا و غيرها من العلوم فإن ذلك لأن هذه العلوم تُفسّر حقيقة ما يواجهه الطفل (الإنسان) في حياته في وقته الحاضر و في الغد.

حتى تسعينيات القرن الماضي (قبل 16 عام أو أكثر) لم يكن إنتشار الهواتف المحمولة و أجهزة الحاسب بأنواعها المختلفة كما هو اليوم، و بالتالي لم تكن دراسة علم الحاسوب أو البرمجة منطقياً لتدريسه للنشء.

تعليم الأطفال التقليدي
تعليم الأطفال التقليدي

أما اليوم، فربما ترى الطفل يتعامل مع الجوال و نظام الأندرويد قبل أن يستطيع الكلام!

ماذا يعني ذلك؟

يعني أن التعامل مع الحواسيب و الأنظمة أصبح جزءاً من بيئة الطفل و الإنسان.

ليس هذا فقط، بل أن البرامج و الأنظمة من حيثُ ترتيبِ التعامل و أهميتها ربما تتفوق على العُلوم الأخرى.

فالإنسان منذ طفولته يستخدم نظام الويندوز أو اللينكس لتشغيل ألعابه و التي هي عبارة عن برامج.

يذهبُ إلى المدرسة ليتلقى التعليم عن طريق برامج مايكروسوفت أوفيس (بوربوينت)، ليعود إلى المنزل ليشاهد على الإنترنت (اليوتيوب) ما فاته من برامج بُثّت أثناء وقت دراسته.

ينتقل في مراحله الدراسية معتمداً على البحث في الإنترنت (قووقل و بنق و ياهو) في الحصول على بعض المعلومات.

يستخدم البرامج الحكومية للتقديم للحصول على أوراقه الرسمية، ثم بعد تخرجه يبدأ العمل بالحصول على مكتب يحتوي على حاسوب يعتمد عليه إما كُلياً أو جزئياً على أقل تقدير إستخدام برنامج المراسلات (آوتلوك) للتواصل مع الزملاء.

ألا يجعلُ ذلك تعلم حقيقة الحاسوب و البرامج حقاً أصيلاً للأطفال؟

أولياء الأمور يعتقدون أن أطفالهم لا يقوون على تعلُّم البرمجة

تعلم البرمجة ليس كما يعتقدُ البعض أو كما يُروّج لهُ في بعض الوسائل الإعلامية، سأذكرُ لك مثالاً حاول تخيلهُ:

شخصٌ يبدو عليه الإدمان يجلس على مكتب يحوي حاسباً في غرفة مظلمة.

بجانبه شاشة الحاسب أكوابُ القهوة الفارغة و اصابعُه تعمل على لوحة المفاتيح بسرعة عالية!

إذا قُلتُ لك أن هذا مُبرمج هل تستبعدُ الفكرة؟

بتاتاً، وهذه هي الفكرة المغلوطة التي أوصلتها وسائلُ الإعلام إلى المجتمع.

إن البرمجة قبلَ كُل شيء هي طريقةُ تفكير يستطيع الإنسان (أفكار) يستطيع المُبرمج إيصالها إلى الحاسب بلغته (لغة البرمجة).

لا تحتاجُ إلى ظلام بل تحتاج إلى ما يُساعدُ الإنسان على الهدوء و التركيز، ولا تحتاجُ إلى إدمان بل تحتاج إلى عقلٍ مُتزن قادرٍ على التركيز و التفكير الصحيح.

وهكذا تعلم أن الأطفال بإمكانهم تعلُّم البرمجة مثلُها مثل غيرها من العلوم.

ولأن الأطفال لا يُحبُّون الأمور التي في نظرهم مُعقدة و مملة مثل لغات البرمجة و التي تعتمد على الكتابة الكثيرة على لوحة المفاتيح، فإنهم غالباً ما يتعلمون التفكير البرمجي و فهم أساسيات و مفاهيم البرمجة.

مختبر اللعب لتعليم الأطفال البرمجة
مختبر اللعب للأطفال

هل تعلم كيف يستطيعون فعل ذلك دون تعلم لغات البرمجة؟

هناك بعضُ الجهات التي تطور برامجاً تعليمية للأطفال و ألعاباً عن طريقها يغرسون في الأطفال المفاهيم و طُرق التفكير البرمجية.

هذه البرامج و الألعاب تُجهز الأطفال حتى إذا ما رأوا في غدِهم برامجاً أو تعاملوا معها يستطيعون معرفة طريقة عملها و كيف من الممكن إنشاؤها.

و هذا على قلّته هو ما يجبُ تعليمه للنشء.

ما هي ساعة البرمجة

“ساعة البرمجة” هي حمله عالمية تسعى للوصول إلى عشرات الملايين من الطلاب ، في أكثر من 180 دولة. ويمكن لأي شخص وفي أي مكان تنظيم حدث “ساعة البرمجة”. تتوفر دروس مدتها ساعة واحدة بأكثر من 40 لغة. لمن تتراوح أعمارهم ما بين 4 و104. ولا يشترط وجود خبرة في البرمجة.

إقتباساً من موقع ساعة البرمجة.

الوقت ساعة، ولكن ماذا سيتم تدريسُه للأطفال خلال هذه الساعة؟ لا يحتاجُ الأمر إلى تفكير، لأن ساعة البرمجة وفرت برامج تعليمية للأطفال لتعليمها خلال هذه الساعة.

أفضل ما في هذا الأمر هو توفر هذه البرامج و الألعاب متوفرة باللغة العربية، لا يحتاجُ الأمر سوى شرح بسيط للأطفال حتى يبدءوا بتطوير برامجهم و ألعابهم (الهدف الواضح) و تطوير معارفهم البرمجية (الهدف الخفي).

في هذا الفيديو أنشأتُ لعبة بإستخدام برامج الأطفال 😁

مثالٌ لتنظيم ساعة البرمجة: #ساعة_البرمجة في سلطنة عُمَان

في عمان نظّمت القرية الهندسية ساعة البرمجة رغم أن الوقت الرسمي للساعة البرمجية بين يومي 5 و 11 ديسمبر من كُل سنة إلا أنه بالإمكان تنظيمها في أي وقت كما هو مذكور في الموقع الرسمي لساعة البرمجة.

عندما تُشاهد التنظيم و فرح الأطفال بوضع أياديهم على أولى مبادئ البرمجة و مفاهيمها تُحس بالسعادة فعلاً.

هؤلاء الأطفال هم مستقبل الغد و هم المسؤولون عن مُستقبلٍ أضحت التكنولوجيا و البرامج مسيطرةٌ عليه ولا فكاك منها.

أُنظر إلى الأطفال و هُم يُبرمجون

أطفال يبرمجون في ساعة البرمجة
تغريدة للقرية الهندسية

هذا الفرح بتجربة البرمجة من الممكن أن يغير مجرى حياة الطفل بحُبه للبرمجة و مواصلة تعلمه لها ليُصبح خبيراً غداً.

أطفال ساعة البرمجة في عمان
فرح الأطفال بساعة البرمجة

هذا الجُزء لك: علّم طفلاً البرمجة

إذا اردت أن تكون عنصراً مؤثراً في تعليم الأطفال البرمجة بإمكانك أن تكون أحد من يتبنى أو يُساعد على تبني ساعة البرمجة إذا أردت، كُل ما عليك فعله هو التوجه إلى موقع ساعة البرمجة و إتباع الإرشادات التي وُضعت.

هذه الإرشادات تتضمن نماذج رسائل بريد إلكتروني من الممكن التعديل عليها و إرسالها إلى الأشخاص المؤثرين مثل المدير التنفيذي لشركتك أو إدارة المدرسة و هكذا.

كما بإمكان المُدرّسين التوجه إلى صفحة كيف في موقع تعلم البرمجة و إتباع الإرشادات الخاصة بتدريس الأطفال.

لاحظ قلة إنتشار تنظيم ساعة البرمجة في الوطن العربي حيثُ يحتاجُها أطفالُنا.

ساعة البرمجة حول العالم
ساعة البرمجة حول العالم

إذا لم يكُن باستطاعتك تنظيم ساعة البرمجة أو المشاركة فيها فلا تبتئس لأنه ما زال بإمكانك أن تصنع فارقاً.

مُشاركة هذه المعلومة و إيصال ولو طفل واحد لصفحة الألعاب و الرسم تأثيرٌ ممتاز.

شارك هذه الصفحة مع أهلك و أطفالك و أطفال معارفك حتى يُغيروا من قضاء وقتهم في الألعاب التي تلا تملك هدفا إلى ألعاب ذاتِ تأثير إيجابي على طريقة تفكيرهم و على تعلُّمهم و على مُستقبلهم.

الوسوم

مصطفى الطيب

صديقٌ لنُظمِ المعلُومات و عُلومِ الحَاسِب و مُختصٌ بهما، مُحبٌ للعِلمِ و نَشرِه. أُشاركُ معارفي و تَجاربي و خِبراتي في تَدويناتٍ و دوراتٍ من خلال مُدونةِ عُلوم.

مقالات ذات صلة

رأيان على “#ساعة_البرمجة: تعليم لغات البرمجة للأطفال ❤ يبدأ من هنا #hourofcode”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *