العمل الحربرمجة

تجربتي للربح من البرمجة عبر الإنترنت من موقع مستقل: كيف فُزت بأول مشروع وحصلت على أول ربح

يستطيع المبرمج أو المحلل أو أي مختص بأي مرحلة من مراحل تطوير النظم أن يتحصل على دخله و يتصيد الرزق من عدة طرق، قد يعمل في العمل الوظيفي المشهور (عمل 8 ساعات) أو أن يعمل بدوام جُزئي، أو أن يعمل بأكثر من وظيفة أو حتى يعرض خدماته للعامة و هو ما يُسمى بـ “العمل الحر“.

العمل الحر أمنية لعدد كبير من المبرمجين، أمنية يحلمون بالوصول إليها و التمتع بها، ولكن رغم ذلك فإن هذا العدد الكبير ممن يحلمون بالعمل الحر يعملون في العمل الوظيفي.

روعة العمل الحر تتجلى في مفهوم بسيط تنشده جميع البشرية وهو “الحرية”.

الموظف الآن يؤجّر ساعاتٍ يومية إلى أشخاص آخرين، ولا يملك حق التحكم في عدد الساعات لأنها معينة مسبقاً و محددة.

وعلى عكس ذلك يوفر العمل الحر للمبرمج التحكم في الوقت الذي يرغب بالعمل فيه و الوقت الذي يرغب بتوفير لأسرته و أصدقائه، و يتحكم في الأيام التي يرغب فيها بزيادة العمل و الأيام التي يرغب بأن يستغلها كإجازة !

بل أكثر من ذلك يستطيع المبرمج عبر العمل عبر الإنترنت أن يعمل من أي مكان، يحصل على حرية نادرة بدأت تظهر في هذا الجيل، هي حرية التنقل و العمل و التي إن فكرت فيها قليلاً ستجد أنها أكثر من حرية..

العمل عبر الإنترنت

إنها متعة حياتية..

و الأمرُ لا يقف عند ذلك، بل يتعداه إلى أن العمل عبر الإنترنت حلٌ يحتاجه مبرمجو الوطن العربي.

فقد يكون العمل عبر الإنترنت داعماً مكملاً لمن يعمل في وظيفة و يرغب بزيادة دخله، أو يرغب بأن يكون العمل عبر الإنترنت مصدر دخله الكامل لأنه قد يكون أكثر ربحاً من رواتب بعض المبرمجين في بعض الدول العربية !

من سبل العمل عبر الإنترنت و التي يستطيع المبرمجون و غيرهم إستغلالها و البدء في تحقيق مدخولاتهم منها اليوم الموقع العربي “موقع مستقل“.

سأقدم لك في هذه التدوينة نبذة تعريفية صغيرة عن موقع مستقل و كيف تستطيع الربح منه و تجربتي للعمل عبر مستقل (العمل عبر الإنترنت).

ما هو موقع مستقل؟ بداية الحرية عبر رحلة العمل الحر

موقع مستقل هو موقع وسيط بين طرفين:

  1. أصحاب الأعمال (المشاريع).
  2. المستقلين (المبرمجين الذين نتحدث عنهم اليوم).

هذه الوساطة تتمثل في توفير بيئة لأصحاب الأعمال ليعرضوا فيها أعمالهم، كما يستطيع المبرمجون الإستفادة من هذه البيئة بإستعراض المشاريع التي يستطيعون تنفيذها و تقديم عروض لأصحاب الأعمال للتعاقد فيما بينهم.

بما أنك من المبرمجين، فإن موقع مستقل يقدم لك تسهيلات لتعمل عبر الإنترنت، هذه التسهيلات تبدأ من تصفح المشاريع، حيث تستطيع فلترة المشاريع و مشاهدة تفاصيلها و نبذة عن صاحب المشروع.

الجزء الأهم من أي عمل هو التعامل المادي، و هذه نقطة يتخوف منها كثير من المبرمجين، هنا سأوضح لك كيف يعمل موقع مستقل لضمان حقوق الطرفين، و هذا من واقع تجربة حيث أني جربت مستقل كصاحب مشاريع و كمستقل (مبرمج).

كيف يعمل موقع مستقل و يضمن لك حقّك كمبرمج حر و صاحب عمل

قبل أن يقدم صاحب المشروع يجب أن يكون شحن رصيده في الموقع بما يغطي ميزانية المشروع أو أكثر، بعد ذلك يطرح مشروعه للمنافسة بين المستقلين لتقديم عروضهم.العمل الحر عبر موقع مستقل

عند إختيار صاحب المشروع للتعاقد مع أحد المبرمجين، فإن المبلغ المتفق عليه يتم حجزه بناءً على ذلك من قبل موقع مستقل.

أثناء تنفيذ المشروع يوفر موقع مستقل وسيلة تواصل كتابية بين صاحب المشروع و المبرمج تمكن المبرمج و المستقل من التحاور حول التنفيذ و كتابة أي شيء يتعلق بالعمل رسمياً.

عندما ينهي المستقل العمل يضغط على زر “تسليم المشروع” و هو ما يعني أنه أكمل مهامه و عندها تظهر لصاحب العمل شاشة يستطيع من خلالها تقييم المبرمج.

إذا ما قصّر المبرمج في عمله أو لم يتم تسليمه بالطريقة المطلوبة فإن موقع مستقل يراجع ما تم بينهما و يحاول حل المشكلة و بإمكانه في النهاية إرجاع المبلغ لصاحب العمل أو تركه للمبرمج.

7 نصائح يجب أن تقرأها قبل أن تبدأ العمل عبر الإنترنت في مستقل

  1. الأفضل أن تمتلك حساباً في بي بال Paypal لتحصل عبره دخلك من مستقل.
  2. جهّز سيرة ذاتية جيدة عبر معرض الأعمال و النبذة التي تكتبها عنك.
  3. إهتم جيداً بالعروض التي تكتبها و اجعلها أكثر تفصيلاً.
  4. ادرس المشاريع جيداً و اختر المشاريع التي ستقدم عروضك لها بعناية، فهي أيضاً مما يشاهده صاحب العمل.
  5. بعد التعاقد، لا تهتم إلا بجودة العمل، فجودة العمل هي ما سُترضي صاحب العمل الذي سيقيمك بنهاية مشروعك.
  6. لا تُعطي وعوداً أكبر مما تستطيع.
  7. داوم على إعلام صاحب العمل بتطوراتك في العمل حتى تتلافى سوء التفاهم و يطمئن صاحب العمل على مشروعه.

تجربة أول مشروع في موقع مستقل كمبرمج حر

بدأت بإستخدام موقع مستقل متحرزاً مجرباً، بعد ذلك اكتسبتُ ثقة فيه و بدأتُ باستخدامه كأحد المنافذ التي أستطيعُ الحصول منها على مستقلّين لإنجاز المشاريع.

فكّرتُ بعد فترة، لماذا لا أجرب إستخدام مستقل كمبرمج حر، فليس من رأى كمن سمع، وبدلاً من لبس طاقيّة صاحب العمل هنا سألبس طاقيّة المبرمج الحر.

عدلّتُ حسابي إلى صاحب مشاريع و مستقل، فطُلب مني تأكيد رقم الهاتف، وهو ما عانيت معه قليلاً ليساعدني أحد العاملين بالدعم الفني بسرعة و جودة عالية ليتم التحقق من رقم الهاتف بنجاح.

بعد ذلك بدأت التصفح في جميع أنواع المشاريع المتاحة في الموقع و التي أستطيع العمل فيها و إنجازها، فالهدف هو الحصول على مشروع و إنجازه ليس إلا.

بعد البحث في عدة أجزاء إستطعتُ إيجاد فئة معينة من المشاريع الصغيرة ذات ميزانية صغيرة تحتاجُ إلى خبرة جيّدة ولكن طريقة تقديم العرض لها من قبل المستقلين لم تكن جيدة.

هكذا أوجدت المشاكل التي أستطيع التغلُّب عليها بسهولة لزيادة قدرة منافستي على المشاريع.

بعد ذلك بدأت بإعداد حسابي ليُبدي بعض الخبرة، ذهبتُ إلى معرض الأعمال خاصتي و وضعتُ تطويري لمدونة علوم كخبرتي في التطوير.

معرض الأعمال في العمل عبر الإنترنت

بعد ذلك توجّهتُ إلى المشاريع و اخترتُ ثلاثةً منها ذاتُ علاقة بخبرتي، وضعتُ عروضي عليها تفصيلاً.

مقارنة بجودة أغلب عروض المستقلين بموقع مُستقل، أرى أن إبداء السبب الذي يدفع صاحب العمل لإختيارك، مع التطرق إلى مشكلته بمزيد من التفصيل و توضيح ماذا تستطيع فعله له بالضبط يكفي لأن يجذب عين صاحب المشروع إليك.

من بين المشاريع الثلاثة تم إختياري في المشروع ذو الميزانية الأقل، والذي اعتقدتُ أن مشكلته بسيطة، ولكن على عكس ذلك سارت الأمور.

المنافسة على مشاريع العمل الحر

بدأتُ بالعمل على موقعه ووجدتُ أن المُشكلة لا تُحل ببساطة، أعلمتُ صاحب العمل بذلك و لم أطالبه حينها بتغيير في السعر أو تراجع من المشروع.

كانت المدة المحددة للعمل يومان، إمتدّت إلى 5 أيام ولم يعترض صاحب المشروع !

كان صاحبُ المشروع يعلم بأني حادبٌ على مصلحة عمله، حتى أنه يعلم أنني لم أعمل في بعض الأيام لأنني كُنت على سفر.

الشفافية و الوضوح و التواصل المستمر يُريحك من مشاكل كثيرة في الأعمال.

أكملتُ المشروع ولكن .. هناك مشكلة..

المشاريع المكتملة في مستقل

لقد تغيّر العمل و تغير جُهد المشروع، و التكلفة لا تُساوي الجهد، أليس كذك؟ فماذا فعلت؟

الحساب الحقيقي للأرباح و الخسائر للمبرمج الحر

بعد إنجاز المشروع و قبل تسليمه إلى صاحب المشروع، أوعزتُ إليه بأن العمل قد إختلف و أن بإمكانه التعديل على ميزانية المشروع و إضافة مبلغ حددتُه له ليُناسب الجهد المبذول.

هذا هو كُل شيء !

فماذا تتوقّع؟

قطعاً رفض صاحب المشروع ذلك، فقد اختارني بناءً على خبرتي و ميزانيتي، وربما لو كانت ميزانية المشروع مختلفة ابتداءً لما قبل بي كمبرمج حر !

فهل هنا خسرت أم ربحت؟

بالنسبةِ لي كان هذا المشروع مُربحاً للأسباب التالية:

  1. الهدف من المشروع هو التجربة و لمشاركتها مع الآخرين، و هأنذا أشاركها.
  2. في فترة تجربتي للموقع تسلمت بعض المشاريع ولم أكملها، وهذا يظل في سجلّك، فكلما زاد عدد هذه المشاريع دلّ على قلّة كفائتك في المشاريع التي لم تكملها.
  3. من الأمور المهمة جداً في العمل كمبرمج حر هو تقييم صاحب العمل لك، أنظر إلى تقييم صاحب العمل لي أدناه، وهذا يزيد من قدرتي التنافسية للحصول على مشاريع أخرى.

التقييم في العمل الحر عبر الإنترنت

هذه هي تجربتي الصغيرة كمبرمج حر على موقع مستقل، آخذاً في اعتبارك أن الأرزاق بيد الله، و أن الدُنا مليئة بالأسباب التي تحتاجُ إلى سعيٍ و اجتهاد، كُل ما عليك فعله هو الإجتهاد فعلاً، و إن أردت أن تجعل موقعاً كمُستقل هو مصدرُ دخلك الأوّل فهو مؤهّلٌ لذلك تماماً.

الوسوم

مصطفى الطيب

صديقٌ لنُظمِ المعلُومات و عُلومِ الحَاسِب و مُختصٌ بهما، مُحبٌ للعِلمِ و نَشرِه. أُشاركُ معارفي و تَجاربي و خِبراتي في تَدويناتٍ و دوراتٍ من خلال مُدونةِ عُلوم.

مقالات ذات صلة

12 رأي على “تجربتي للربح من البرمجة عبر الإنترنت من موقع مستقل: كيف فُزت بأول مشروع وحصلت على أول ربح”

  1. ماهي الخبرات (المهارات) التي احتاجها كطالب هندسة برمجيات للعمل في موقع مستقل والاستفادة منه
    مع العلم انني في السنة الاولي لمجال هندسة برمجيات

    1. مرحباً بك أخي مصطفى.

      الحقيقة المجردة هي أنك لا تحتاج إلى أي شيء لتعمل في موقع مستقل!
      فمستقل موقع يساعدك على مختلف أنواع الخدمات وإن كانت بسيطة مثل (الكتابة، البحث في الإنترنت، تأليف المواضيع، إدارة حسابات المواقع الإجتماعية، …إلخ).

      أما برمجياً فما تحتاجُ إليه هو أن تُجيدَ شيئاً مطلوباً في الموقع مثل “تطوير برمجيات الجوال” أو “التعديل على المواقع و تحسينها بلغة معينة” وهكذا.

      مثال:

      إذا أردت تقديم خدمات تطوير المواقع بلغة php فيجب أن تتعلم (HTML، Javascript، CSS،php) على الأقل.

  2. اخي انا اتعلم البرمجة تعلمت للان السي و بدات بتعلم ال html انا اتعلم مخاوي للبرمجة فقط ما زلت في الخامسة عشر من عمري و لكن احتاج لشخص يرشدني في كل شيء ولم اجد احد للان ممكن مساعدة
    شكرا على الموضوع الرائع و المميز 😂😂😊😘😍

  3. انا سني 35 سنه واعمل مصمم جرافكس وافكر في تعلم البرمجه اعلم ان العلم لا سن له ولكن هل يمكنني تعلم البرمجه بجانب انشغالي بعملي واصبح مبرمج محترف وتكون مصدر رزق لي

    1. أخي أحمد،
      مرحباً بك في مدونة علوم.

      كما ذكرت فإن التعلم لا تحده سن وليس له نهاية، أما عن أن تحترف العمل البرمجي ليكون مصدر رزقك فهو خيارٌ جيّد لك خاصة مع خبرتك في التصميم.

      بإمكانك الترتيب لأحد طريقين: إما أن تستهدف العمل في الشركات كموظف، أو أن تستهدف العمل كمبرمج حر.
      وكلا الطريقين يحتاج لإعداد خاص وتسويق لشخصك حتى تنجح في مجالك الجديد كما تعلم. أعتقد أن خبرتك في العمل في مجال التصميم ستسهل لك الكثر.

  4. أخ مصطفى ، انا تخصصي ومحاسبة و ما زلت على مقاعد الدراسة ، اريد ان احترف البرمجة في مواقع الانترنت بدأت بتعلم الجافا من خلال اليوتيوب ، سؤالي هل يمكنني ان أصل للاحترافية في البرمجة مع العلم أنني حاليا ابدأ من الصفر في تعلمها ، و أيضا كم يلزمني وقت لأحترفها و ابدأ في العمل الحر ؟؟؟

    1. مرحباً بك إيناس، كُل التوفيق لك في دراستك ومشروعك الذي تعملين عليه.

      الجميل في البرمجة أنك لا تحتاج إلا لحاسب لتتعلم، ولكن -كما تعلمين- لا حدود للعلم، فإذا كان هدفك الوصول إلى الإحترافية فيجب أن تستطيعي قياس الإحترافية حتى تستطيعي تحديد إذا ما وصلتي لها أم لا.
      أنصحك بأن تجعلي أهدافك قابلةً للقياس، مثل (أستطيع تطوير برنامج آلة حاسبة، ثم تطوير محرر نصوص، ثم تطوير برنامج محاسبي، ..وهكذا) وبالتالي يسهل تحقيق الأهداف ويكون التطور مستمراً بإنتظام، وعموماً كل من يستطيع تطوير برنامج متوسط يعمل بلا توقف يُطلق عليه محترفاً هذه الأيام رغم إعتراضي على ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *