في يومٍ ما دخلتُ إلى إحدى القاعات بالجامعة، لا أذكرُ كم كان الوقتُ حينها ...

واصل القراءة