غادرتُ عتبات الجامعة مودعاً إياها بمناقشة مشروع التخرج و ذاك الشعور الغريب ببداية النهاية. ...

واصل القراءة